منتدى العلا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:ناسف للازعاج
لا كن نتمنى من زائرنا الكريم التكرم بالتسجيل و الانظمام لاسرتنا المتواضعة

مرحبا بك يا زائر في منتديات العلا

المواضيع الأخيرة

» لعبة شرح قواعد اللغة الفرنسية.. بالنقاط
الجمعة ديسمبر 26, 2014 2:02 pm من طرف saratoumi

» بعض المهن بالفرنسى
الجمعة ديسمبر 26, 2014 2:00 pm من طرف saratoumi

» اعزف على البيانو
الجمعة ديسمبر 26, 2014 1:55 pm من طرف saratoumi

» مواقع للالعاب
الجمعة ديسمبر 26, 2014 1:48 pm من طرف saratoumi

» لعبة fun run
الأربعاء مايو 29, 2013 11:08 am من طرف majed74995

» لعبة الكلمات السهمية .....
الجمعة ديسمبر 10, 2010 9:29 pm من طرف boupin

» لغز جديد و محير أتحدى الكل....
السبت نوفمبر 06, 2010 6:11 pm من طرف nina4

» عندما يزرع الامل ......... بكذبه
الأربعاء فبراير 24, 2010 4:15 pm من طرف cyranomazagan

» تكفون ياأهل العلا
الأربعاء يناير 27, 2010 3:32 pm من طرف شخص

» @ نكت جديده @
الأربعاء ديسمبر 23, 2009 4:04 pm من طرف marissa

دخول

لقد نسيت كلمة السر

ممنوع النسخ

منع سرقت الصور


    الطريق إلى الولد الصالح (6- فترة الوضع)

    شاطر

    ضياء الدين
    المدير
    المدير

    ذكر الجوزاء الخنزير
    عدد الرسائل : 195
    تاريخ الميلاد : 05/06/1995
    العمر : 21
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    المزاج : م
    اعلام الدول :
    نقاط : 15125
    تاريخ التسجيل : 13/02/2009

    لعب الادوار
    لعبة لعب الادوار:

    الطريق إلى الولد الصالح (6- فترة الوضع)

    مُساهمة من طرف ضياء الدين في الجمعة مارس 27, 2009 9:42 pm

    الطريق إلى الولد الصالح (6- فترة الوضع)
    كتبه/ عصام حسنين

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،

    فإذا وضعت المرأة فلتحمد الله، ولتكثر من ذكره وشكره على السلامة، وعلى الرزق بالمولود، وليعلم الزوجان في هذا المقام ما يلي:

    1- أن المولود محض هبة الله -تعالى-، فليحمدوا الله على هبته، قال الله -عز وجل-: (لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ . أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ)(الشورى:49-50).

    2- أن يُظهر الفرحة والسرور بهبة الله -تعالى- خاصة البنت خلافاً لمعتقد الجاهلية: (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ . يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ)(النحل:58-59).

    3- يستحب التأذين والإقامة عند الولادة لحديث أبي رافع -رضي الله عنه- قال: (رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أذَّن في أذن الحسن بن عليّ حين ولدته أمه) رواه أبو داود، وحسنه الألباني.

    وعن ابن عباس -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أذّن في أذن الحسن بن علي حين وُلد، وأقام في أذنه اليسرى. سنده ضعيف (الإرواء: 4/401).

    والحكمة في ذلك ما قاله ابن القيم -رحمه الله-:

    "أن يكون أول ما يقرع سمعَه أول ما يدخل به في الإسلام، فكان ذلك كالتلقين له شعار الإسلام عند دخوله إلى الدنيا، كما يُلقن كلمة التوحيد عند خروجه منها، وغير مستنكر وصول أثر التأذين إلى قلبه، وتأثره به، وإن لم يشعر.

    - ومع ما في ذلك من فائدة أخرى، وهي هروب الشيطان من كلمات الأذان، وهو كان يرصده حين يولد، فيسمع شيطانه ما يُضعفه، ويغيظه أول أوقات تعلقه به.

    - وفيه معنى آخر، وهو أن تكون دعوته إلى الله، وإلى دينه -الإسلام-، وإلى عبادته، سابقة على دعوة الشيطان، كما كانت فطرة الله التي فطر الناس عليها سابقة على تغيير الشيطان لها، ونقله منها. إلى غير ذلك من الحكم...".اهـ. (تحفة الودود صـ32).

    3- يستحب تحنيكه عقب ولادته (وهو وضع التمرة، ودلك حنك المولود بها)، ويستحب أن يقوم بها أحد من أهل الصلاح والعلم، أو أمه؛ لما ورد عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: (ولد لي غلام، فأتيت به النبي -صلى الله عليه وسلم- فسماه إبراهيم، وحنكه بتمرة، ودعا له بالبركة، ودفعه إليَّ) رواه البخاري ومسلم.

    - والتمر له فوائد كثيرة، فهو يُذاب في الريق فيتحول إلى السكر الثنائي "السكروز" إلى سكر أحادي يستفيد منها المولود.

    - وهذا إعجاز جاءت به سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يعرفه الطب الحديث، وهو إيمان إلى إيمان، والحمد لله رب العالمين على نعمة الإسلام.

    4- يستحب حلق رأسه يوم سابعه، والتصدق بوزن شعره فضله؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة -رضي الله عنها-، لما ولد الحسن: (احلقي رأسه، وتصدقي بوزن شعره فضة على المساكين) رواه أحمد، وحسنه الألباني.

    وهذا الاستحباب في حق الغلام، ويكره في حق الجارية على الراجح؛ لأن الأحاديث وردت في حق الغلام: (مع الغلام عقيقة، فأهريقوا عنه دماً، وأميطوا عنه الأذى) رواه البخاري.

    ولم يأت في حق الجارية إلا حديث مرسل يدخله الاحتمال، هو ما رواه مالك والبيهقي وغيرهما عن محمد بن عليّ بن الحسين قال: "وزنت فاطمة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شعر حسن وحسين وزينب وأم كلثوم فتصدقت بزنة ذلك فضة". والله -تعالى- أعلم.

    5- لا بأس أن يسمَّى يوم مولده أو في يوم سابعه؛ لحديث سمرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (كل غلام رهين بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويُسمى فيه، ويحلق رأسه) رواه الخمسة، وصححه الترمذي والألباني.

    وعن أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ولد لي الليلة غلام، فسميته باسم أبي إبراهيم) رواه مسلم.

    ولا نزاع بين أهل العلم أن التسمية حق للأب لا للأم، قال الله -تعالى-: (ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ)(الأحزاب:5)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (ولد الليلة مولود فسميته باسم أبي إبراهيم) رواه مسلم. اهـ. تحفة المودود صـ124.

    - ويستحب للوالد أن ينتقي له من الأسماء أحسنها وأجملها، تنفيذاً لما أرشد إليه النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ فعن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ) رواه مسلم.

    وقال ابن حزم -رحمه الله-: "اتفقوا على استحسان الأسماء المضافة إلى الله، كـ "عبد الله، وعبد الرحمن" وما أشبه ذلك، واختلفوا في أحب الأسماء إلى الله، فقال الجمهور: أحبها إليه: "عبد الله، وعبد الرحمن"، وقال سعيد بن المسيب: "أحب الأسماء إليه أسماء الأنبياء، والحديث الصحيح يدل على أن أحب الأسماء إليه: "عبد الله، وعبد الرحمن". اهـ. فتح الودود صـ104.

    - وعليه أن يجنبه الأسماء القبيحة التي تمس كرامته، أو تدعو إلى الاستهزاء به والسخرية، وكان من هديه -صلى الله عليه وسلم- أن يغير الاسم القبيح كما قالت عائشة -رضي الله عنها-.

    - وأن يجنبه الأسماء التي لها اشتقاق من كلمات فيها تشاؤم، حتى يسلم الولد من مصيبة ذلك، فعن سعيد بن المسيب عن أبيه عن جده: (أنه جَاءَ إِلَى النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: مَا اسْمُكَ، قَالَ: حَزْنٌ، قَالَ: أَنْتَ سَهْلٌ، قَالَ: لاَ أُغَيِّرُ اسْمًا سَمَّانِيهِ أَبِي) قَالَ ابْنُ الْمُسَيَّبِ: فَمَا زَالَتِ الْحُزُونَةُ فِينَا بَعْدُ. رواه البخاري.

    - وأن يجنبه الأسماء المختصة بالله -تعالى-، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (أَغْيَظُ رَجُلٍ عَلَى اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَخْبَثُهُ وَأَغْيَظُهُ عَلَيْهِ رَجُلٌ كَانَ يُسَمَّى مَلِكَ الأَمْلاَكِ لاَ مَلِكَ إِلاَّ اللَّهُ) رواه مسلم.

    وكالأحد، والصمد، والخالق، والرزاق، وغيره، ولا تجوز تسمية الملوك بالقاهر والظاهر، والجبار والمتكبر، ونحو ذلك، وكذلك السيد، فقد قال -صلى الله عليه وسلم-: (السَّيِّدُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى) رواه أبو داود، وصححه الألباني.

    - ولا ينافي ذلك قوله -صلى الله عليه وسلم-: (أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ) رواه البخاري ومسلم، فهو إخبار منه -صلى الله عليه وسلم- عما أعطاه الله من سيادة النوع الإنساني، وفضَّله، وشرَّفه عليهم.

    - وأما الأسماء التي تطلق عليه -تعالى- وعلى غيره، كالسميع والبصير والرءوف والرحيم، فيجوز أن يُخبر بمعانيها عن المخلوق، ولا يجوز أن يتسمى بها على الإطلاق بحيث يُطلق عليه كما يطلق على الرب -تعالى-. اهـ بتصرف "تحفة الودود صـ116.

    - وتحرم التسمية بسيد الناس، وسيد الكل، كما يحرم سيد ولد آدم، فإن هذا ليس لأحد إلا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحده، فهو سيد ولد آدم، فلا يحل لأحد أن يطلق على غيره ذلك. تحفة الودود صـ106.

    - وعليه أن يجنبه الأسماء المعبَّدة لغير الله -تعالى-، كـ"عبد النبي"، و"عبد الحسين"، و"عبد عليّ"، ونحو ذلك.

    - وأن يجنبه الأسماء التي فيها يُمن أو تفاؤل؛ حتى لا يحصل كدر عند مناداتهم وهم غائبون بلفظ "لا"، فعن سمرة بن جندب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَحَبُّ الْكَلاَمِ إِلَى اللَّهِ أَرْبَعٌ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ. لاَ يَضُرُّكَ بَأَيِّهِنَّ بَدَأْتَ. وَلاَ تُسَمِّيَنَّ غُلاَمَكَ يَسَارًا، وَلاَ رَبَاحًا، وَلاَ نَجِيحًا، وَلاَ أَفْلَحَ؛ فَإِنَّكَ تَقُولُ أَثَمَّ هُوَ فَلاَ يَكُونُ فَيَقُولُ لاَ) إِنَّمَا هُنَّ أَرْبَعٌ فَلاَ تَزِيدُنَّ عَلَىَّ. رواه مسلم.

    قال ابن القيم -رحمه الله-:

    "وهذه الجملة الأخيرة ليس من كلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإنما هي من كلام الراوي، وفي معنى هذا: مبارك، ومفلح، وخير، وسرور، ونعمة، وما أشبه ذلك؛ فإن المعنى الذي كره له النبي -صلى الله عليه وسلم- التسمية بتلك الأربعة موجود فيها، فإنه يقال: أعندك خير؟ أعندك سرور؟ فيقول: لا، فتشمئز القلوب من ذلك، وتتطير به، وتدخل في باب المنطق المكروه، وفيه معنى آخر يقتضي النهي، وهو: تزكية النفس بأنه مبارك، ومفلح، وقد لا يكون كذلك، كما رواه أبو داود في سننه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهي أن تسمى بَرَّة، وقال: (لا تزكوا أنفسكم، الله أعلم بأهل البر منكم). اهـ. تحفة الودود صـ108.

    يتبع

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 12:51 am